الفن والثقافة والتراث هوية الشعوب ... فلنحافظ على تراثنا الفلكلوري الكردي ..... لمتابعة آغاني الملاحم الكردية والتراثية اضغط هنا  ::::   أحبتي زوار موقع تيريج عفرين ..... قريباً سيعود الموقع إلى نشاطه السابق . ::::   آخر لقطات بعدسة تيريج عفرين .... شاهد الصور  ::::    شاهد الآن كليب تيريجن عفرين 4.... تيريج روج آفا - الجزء الرابع  ::::    آخر أخبار الطقس في عفرين .... اضغط هنا  ::::    الوديان في منطقة عفرين ... اقرأ المزيد  ::::    سياحة من تراثنا الشعبي ..... المضافات في منطقة عفرين ودورها الاجتماعي  ::::   أهلا بكم في موقع تيريج عفرين ....... Hûn bi xêr hatin :::: 
Sat - 14 / Dec / 2019 - 9:39 am
 
 
http://www.tirejafrin.com/site/m-kamel.htm
شخصيات » الفنانون المبدعون » الفنان بهجت الغباري

الفنان المغترب بهجت الغباري من مواليد منطقة عفرين / قرية ابين

مارس الرسم بقلم الفحم والألوان الزيتية منذ صغره

له مشاركات في معارض / فرنسا / انجيه

له بعض المشاركات في مجال الشعر

مقيم حالياً في فرنسا

robari@orange.fr 

 

 -----------------------------------

 من أعماله

  

مقدمة
 
أن الذين  يحبون  الحياة يجترون منها الاشراق والجمال لتحلية الايام المالحة
 
اقبالي على الكتابة لا يعني احترافاً  في مسائل الكتابة
 
بقدر  ما هو اجتزاز لحظة من لحظات منفلته ماستطعت القبض 
 
على  زمامها لوناً وحروفاً، كأحلامٍ  منشاة  اومرايا من غبار وسراب
 
فلا بد لي أن أبقى شديد الصلة بالحياة والوطن لاكتمال متعتي  بطريقة مغايرة
 
بهجت الغباري

جميع العشاق
===
يا امراة أخر الأقدار
يامدينة الأحلام والياقوت
والعشب الاخضر
يا خطوط الافق في الاسفار
جميع العشاق
وكل الثوارفي القارات الخمس
لايعرفون كيف تعشقين
رجلاً بلا روافد ... بلا وطن
ليس لديه لا قوارب زهور
لا شموع حمراء
لا شيئ يذكر
رجلاً... لايعرف شد الحبال
ولادوزنة الأوتار
شرقي الأهواء كالزوابع من حين لأخر
رجلاً مهدد بالانهيار
مهدد بالسجن مدى الحياة
لايعرفون
كيف يحضنني عشقكِ
كيف يلف
الخلايا ... والمسامات
المرايا ..... مكتبتي والأقلام
كيف يرسم
الخرائط ... البركانيه
المسافات ... الضوئية
كل أمكان تواجدي... ليل نهار
أنا لا أدري سر عشقكِ لي
من بين الأسرار
إن كنتِ جنتي فما بالي بالنار
أعلم من البرق والرعد
يتشكل الاعصار
ومن الروافد الانهار
....
10 / 1 / 2009 باريس
 =====

جنوني الأنيق
أهلاً ... بجنوني الأنيق
تتحدين .... أعنف الرجال
بغزوة نسائية
تتحدين .... أخطر الرجال
بفلسفة عصرية
الحرائق على أبوابك
الحراس في كل مكان
الخطر من كل صوب
ضفائركِ... تَعبثُ بي سراً
وطيفكِ ... يلهو بي علناً
جسدكِ ... لائحة ممنوعات
اصابعكِ الملعونة
آية شيطانية
رغم المحرمات
سأطرد كل حراسك
وساطفئ كل الحرائق
أهلاً ... بمازمير الويلات
أهلاً
بزلازل الأرض ... واعاصير السماء
ببرك ... الماء
والوان المساء
أهلاً .... بالربيع والشتاء
أهلاً
في رحلة الجنون
طفولة أشيائي ... وغرائزي
وظنوني المتعرجة
ترمي بوجهي المشبع بأشعة الشمس
وضؤ القمر
في مهب الريح العاتية
والمهالك الأبدية
اهلاً بكِ مئات المرات
في رحاب الضياع
في ساحات الهجاء
في رحلة اللاعودة
فعصافيري الصغيرة ..... قد تنتحر
وجميع أشعاري .... تنتحر
وجميع ما لدي
من ياسمين وازهار
من ينابيع وانهار
أتحداكِ أنا
حيث .... تكونين
حيث .... تحبين
كيف ماتشآئين
أهلا
رغم ضعفي
رغم خسائري المتتالية
رغم الهلاك ... المتوقع
منذ البداية
أهلاً بأخر ضيفة
وأخر نوبة
وأخر هزائمي
أتحداكِ أنا
بهجت الغباري 2 / 11 / 2008 france
 
 
قصيدة غير مهمة
 
قصيدة غير معترف بها
 
لأنني اُحبكِ كالمواويل البريئة
 
لأني اُحبكِ حتى حدود الخطيئة
 
هذا المساء ياسيدتي
 
حُبكِ جِنايتي
 
حُبكِ حقيقة
 
اُحبكِ كالأحكام العرفية
 
اُحبكِ ثانية ... ثانية
 
هذا المساء
 
هذه الدقيقة
 
كل لحظة دون حُبكِ
 
وقت ضائع ... وخرافات
 
لايهمني صخب الحفلات
 
لا شخير الاوتار
 
ولاعازفي العود ولا الكمنجات
 
كل لحنٍ دون حُبكِ
 
هلوسة أصداء
 
كل اُغنية دون حُبكِ
 
صياح ديوك روميه
 
أو تاوه ثعلبة
 
أو قرقعة دجاجات
 
لايهمني الشعر
 
لا البحور المزونة
 
ولا صمت الكلمات الملونه
 
بالحزن والأهات
 
لايهمني الشعراء
 
لا حوت كبير او صغير
 
ولا زوبعة بفنجان
 
لايهمني متطفلي الشعر
 
لا كتابتهم الطائشة
 
ولا المدورسة باتقان
 
كل القصائد دون حُبكِ
 
آبجدية فارغة
 
مثل خيوط العنكبوت
 
مثل سطل ماء مثقوب
 
مثل حزم القش في الخانات
 
هذا المساء ياسيدتي
 
حُبكِ جِنايتي
 
حُبكِ حقيقة
 
اُحبكِ كالأحكام العرفية
 
اُحبكِ ثانية ... ثانية
 
هذا المساء
 
هذه الدقيقة
 
 
بهجت الغباري 26/٩/٢٠٠٨
 
 
 
أين أنت
 
اين .... اين
 
اناجيك ... اناديك
 
من خلف الشفق ... الارجواني
 
من خلف ... محطات الآرق
 
حيث ..... العبارات النائية
 
أنت هنا
 
أنت هناك
 
لم أعد أفقه شيئاً ... وأشياء
 
هنا لا أراك من خلف حصون الحزن
 
والمسائل الرائجة
 
وهناك اصبحتِ رايات بيضاء
 
أنتِ هنا منذ اللحظة الأولى
 
أنت هناك منذ الكلمة الأخيرة
 
لماذا لا تتعدين ... يا أميرتي
 
أقرائكِ في خطوط يدي
 
وكتب علم الغيب
 
أذكر أول نظرة
 
أول همسة
 
أول قبلة
 
.....
 
لاتقولي أنا هنا
 
لم أعد أراكِ خلف أسوار حزني
 
من الشفق حتى بقايا الليل
 
فوق صخوري خلف شطآني النائية
 
أين يديكِ الناعمة
 
هل اعتنقت النسيان
 
ام جار بي الزمان
 
لكي أبني حتفي من لذة الأقدار
 
أين أنت
 
اناديك
 
حيث بحيرات المنفى
 
حيث العربات الخاوية
 
ومراكب الليل الملئية بالأوجاع
 
أناجيك من بهو النوتردام
 
من غرناطة
 
من قصر الحمراء
 
من مرابع حلقات مصارعة الثيران
 
اناجيكِ
 
دموع الشاعر آية
 
الدموع غاية سماوية
 
حبي لكِ كلام أنبياء
 
هل غبت في عالم التساولات
 
هل العشق ... مسائل ...وتناقضات
 
أم لجمال الروح ... ظلال من ألم ... وشقاء
 
هل الحب مسحوق يقتل الأبرياء
 
استحضار سماوي يصوف الفقهاء
 
أم مسائل ... إقتدار
 
صلواتي الصامتة .... لكِ
 
ادافع عن صلواتي ودعائي
 
ادافع عن كياني و وطني
 
ادافع عن امي وابي واخوتي وقريتي
 
ادافع عن الله والانبياء والكتب السماوية
 
في حبي لك
 
أين .... أنت
 
تيريج عفرين / بهجت الغباري 7 / 9 / 2008
 
 
 
سمعـوا
 
أن الأقمار الصغيرة
 
تتهامس عن غرامي لكِ
وأن العشق يعبر القارات والبحار
ويختلط بزرقة البحر والسماء

سمعوا بأن الغابات البيضاء
تغتسل علناً بضؤ القمر
تسضيف ذرات الثلج ليلاً
واحياناً حبات المطر
 
سمعوا
 
أن الفراشات الصغيرة
تتراقص قبل السفر

أن  زهور المانوليا
 
تغني سراً أغاني الغجر

أن سلال الزنبق البري
 
تتزين جهراً  كلما يصل منكِ خبر

أن الشمس نهاراً
تعشق الأرض
وليلاً تسهر
مع العشاق والقمر
 
سمعوا
 
بأني مغرم بكِ
 
فكل رسائل السماء
 
لم تعد في خطر
 
تيريج عفرين / بهجت الغباري 3 / 8 / 2008
 
 
رجل مهزوم
 
 في زوايا التآمل 
وعلى صوت موسيقى حزينة
تنطفئ الكلمات بهدوء 
تَستيقظ  دَمعة  نائمة
لترافقَ رَعشة صَغيرة
أحسُ باليتم 
بالأنهزام العَميقْ
لَحظات صَعبَةُ الاعرابْ
رَمادُ الكلِمات لايَنفَع
أتَساقطُ داخل مآسَتي
موجوعاً .... مَهزوماً 
تَعابير حُزني اختَفَتْ بين ثنايا وهجي
منْ شَوقي الهائم 
أبحثُ عَنكِ حولي
قدْ أرىَ أثراً 
 لهمزة عابرة
عن موضع هَمسة خَجولة
عن رائحة  لمسة رقيقة
عن صوتكِ النائم
عن حَرفٍ  او نقطَة عطر
سَقَطَوا عَبَثاً مِنكِ
 تاتي دمعة بصمت
خيالك في كل مكان ولا أراكِ
الآحلام  باتت  دواء
بعَيداً عنكِ 
أنا في شِتات
لا تفرحي .... انهزامي
من يعشق يهوى الرجاء
يهوى  الأمل
من يعشق ..... ياسيدتي
يصبح نصفين
نصفة نار ونصفة ماء
انا رجل مهزوم 
في رحلة الوفاء
انا رجل مهزوم 
في زمن الاقنعة البيضاء
7 / 7 / 2008 بهجت الغباري
 
 
أحتفلُ بكِ لوحدي
 
 
أين تكونين بين مخالب الليل
 
على وسائد ذكريات قديمة
 
في غرفة الحيرة
 
...
 
ابحث في كل قصائدي
 
عن كلمات خطت لعينك
 
لشفتيك  لخلايا في يديك
 
لرمش منك
 
او مساحة صغيرة من صدركِ
 
...
 
أشعلُ حنيني إليكِ
 
...
 
كل خلية صغيرة في ذاتي
 
 
اشعلت قنديل
 
...
 
كل خلية
 
 
أشعلت نجمة لك وقمراً
 
في السماء
 
...
 
وكل نبضة قلب
 
 
أشعلت شمساً
 
...
 
وكل حسرة
 
 
أنارت قرية نائية
 
...
 
ايقظت الياسمين الدمشقي
 
واوراق الزنبق وزهرة البوشناق
 
وترانيم اغنية هادئة تجلسين فيها
 
اميرة وحيدة
 
...
 
شعرك يمر فوق وجهي كنسيم رائع
 
 
يحمل رائحة كفيك
 
...
 
هاهو حب إمرأة واحدة بعيدة
 
يجعل الدنيا مليئة بعصافير الجنة
 
وبلابل العشق وحمائم سلام
 
...
 
افعل كل شيئ بنعومة احتراماً لك
 
أحتفل بربيعك الجديد لوحدي
 
بهجت الغباري / تيريج عفرين 5 / 6 / 2008
في الظلام
 
 في سراديب الظلام
 
 أرى شعلة صغيرة
 
 تنطفئ تارة
 
وتعود تارة
 
 كي تدفئ  يتامى  الوقار
 
 
 
 في غياهب السكون
 
 حيث أشلاء البعد
 
 ووعورة  المسافات
 
 وقصص الجنون
 
 من.... من ... تكون
 
 من شعلة كاوا
 
 من زهور مم وزين
 
 من جسد ممزق حسرة وحنين
 
 في ظلال سمفونية حزينة
 
 نقطة دم من بلاد الشرق
 
 من آوطان قديمة
 
 من بقايا الحائرين
 
 بقلب أبيض مسكين
 
 من تكون
 
 حورية البحر
 
 ليلى العامرية
 
 شهرزاد
 
 من  جزرية ميديا
 
 آ حلماً .... او ... اوهام
 
 من .... يكون
 
 من .... تكون
 
 شعلة من بقايا
 
 حرائق في خرائب العشق
 
 شعلة الضائعين
 
 في قصص الغرام
 
 شعلة المنجمين
 
 في عمق الاسرار
 
 .....
 
 شعلة  قلب حنون
 
 فقد الأمان
 
 هل يا ترى .... هل يا ترى
 
 انطفئت الشعلة
 
 اتسال في حيرتي
 
 من تكون
 
 قد   تكون  هي
 
 بهجت الغباري / 4 / 5 / 2008
 
==========
 
 
أنتظر
 
أنتظر منكِ .... شيئاً ما
 
لقاء صغير
 
كلمة صغيرة
 
قصاصة صغيرة
 
أي .... أي  شيئ
 
...
 
مرَت عَربةُ النَهار فارغة
 
تَعرُج فوقَ آسطِحَةٍ مَنسية
 
...
 
انطفئ النَهارُ دونَ ضَجيج
 
...
 
أعود ... أدراجي
 
.... محملاً بِبقايا القَديم
 
...
 
أتسائلُ
 
لِما.....تَنتَهي الأشياءُ
 
قَبل أن تَبداء
 
....
 
.....سقط الليلُ في العراء
 
الليلُ ..... باردْ
 
إختَبائت ..... الأضواء
 
....
 
.....سكون عميق
 
صَمتْ  رهيب
 
يلفُ الصَوامعَ المنسية
 
وكَنَائس برلين
 
الأزقة  مُبلَلةّْ
 
شَبَحُ الظلامْ أخفى النوافذ البعيدة
 
....
 
تَوَقفُت الكلماتُ عن النزوح
 
من الحانات الصاخبة
 
روائح المجاري النتنة ...تخنق المكان
 
....
 
أتامل... في الظلمَة
 
بَقايا ... الجملة الاخيرة
 
من أخر .... لقاء
 
أنتظر بريد شباط منذ شهور
 
….
 
وَحدي .... على الرَصيف
 
أتصفح ....  تواقيت أخر قطار
 
أُصارع.... دخان سيجارتي الاخيرة
 
الضَبابُ..... كَثيفْ
 
….
 
أنتظر.... وحدي
 
شيئا ..... ما
 
أي ....   شيئ
 
أي ....   شيئ
 
….
 
بهجت الغباري فرنسا 31 / 3 / 2008
 
 
 
أحزان  جميلة
 
هذه القصيدة لكِ
 
لذة الأحزان
 
كنت أحلم منذ شبابي ...ورجولتي
 
بإمرأة  ؟
 
لامرأة تخرجني ....من معطفي
 
من خزائني
 
من جسدي
 
تأخذني نحو النيران
 
قبل الفجر
 
قبل الأذان
 
تأخذني للعاصفة للبركان
 
توقفُ كل خيولي من الجريان
 
تتساقط كحبات البرد
 
في أعماقي
 
وأتساقط أمامها كالبراعم
 
من الهذيان
 
تصبح الكلمات حينها من ظبيا وغزلان
 
وأصبح  إنسان
 
انتظر قدومكِ
 
أتعرفين
 
كم من حرائق في كلماتي
 
كم من سراب في صمتي
 
كم أفكار في ذاكرتي
 
كم من وقت ذهب وأنت
 
تنامين في ذاتي
 
أنتظر إمراة تخرجني
 
من مأساتي
 
تيريج عفرين 16 / 3 / 2008
 
 
 
العرافة
 
أيتها العرافة
 
حبالكِ الملونة طرافة
 
تتربعين الأرض برقة وظرافة
 
الوجه نشم ونحافة
 
النظرات ارتباك ولطافة
 

 
باتت كأنها ترى الغيب
 
من حافةٍ إلى حافة
 
والمسائل كافة
 

 
تدحرجت الأحجار المنقوشة
 
على الرقعة المفروشة
 

 
رددت كلمات مبغمة
 
بتعابيرٍ مبهمة
 

 
بانت مرتبكةٍ حائرة
 
وقالت
 
أنا عرافة ولست ماكرة
 
لا أخدع ولا كافرة
 

 
ماسأقولهُ لا مسكٍ ولا عنبر
 
قد  في الأعماق  يَنخر
 
 
 
كلا مي  ملح  وسكر
 
من قطنٍ و مرمر
 
واضحة الجوهر
 

 
تدحرجت الأحجار الملساء
 
على الرقعة الخضراء
 
تنهدت بصفاء
 
قالت
 
العولمة احتيالٍ مسموم
 
انقراض الصغار أمر مفهوم
 
انقراض الكبار أمر محتوم
 
الأساطير انتهت بالهلاك
 
ظالم أو مظلوم
 
السماء للجميع وفي الأرض تخوم
 

 
التكابر مذمةٍ من قال أنها مهارة
 
شراء النفوس مهانةٍ وليس شطارة
 
القرابين للأرواح وليس للتجارة
 
للإحسان والتواضع ثماره
 
الحياء رزانة وطهارة
 
البخل كفرٍ والكرم جسارة
 
خيمةُ كريمٍ ولا بخيلٍ بعمارة
 
سبحان من سخر لعبادة
 
السماء والأرض وبحارة
 

 
تأملت حولها وزادت
 

 
مُشرعٍ قانون الغاب
 
منذ أحقاب
 
بنفس الألقاب
 
ولغاياتهم أسباب
 
لكلٍ نهاية وللظالمين عقاب
 
البشر خلق الله  ليسوا أعواد ثقاب
 

 
تمايلت يميناً ويساراً وأكملت
 

 
 قصص الحضارات فيها غرابة
 
الحروب لمن فقد صوابه
 
للكبير القصور وللفقير خرابه
 
لا مفر لظالمٍ في جهنم عذابه
 
النفوس الرخيصة لها عقابه
 
الإيمان  نعمةٍ  وما يحدث  كآبة
 
مصيبةٍ إن لم تكن للضمائر رقابة
 

 
للملمت الأحجار في كفة
 
ودحرجتها بخفة
 
وكأن الكلام يأتيها صدفة
 

 
وقالت كانت جدتي عرافة
 
أصلها من قرى الرصافة
 
وابتسمت بثقافة
 
وتابعت بقيت المسافة
 

 
الجمال  للخالق  وللعباد  سحابة
 
للحب قلوب بيضاء وذئابه
 
الآداب رقي وصلابة
 
الصدق نبالةٍ و مهابة
 
للطيب عفةٍ واحبابة
 
البحر لمن شق عبابه
 

 
 من يرحم في الأرض في السماء ثوابه
 
الأرزاق  من عنده  و في  ترابه
 
المعرفة خلاص وللعلم ابوابة
 
الرحمة من الرسل والصحابة
 
الله  نور وهذا  كتابة
 

 
كان سوائلك ؟  وهذا جوابه
 
عسى المستقبل خيراً
 

 
أنهت العرافة
 
وقالت لكَ  أن  تفرق  مابين
 
الـحـقـيـقة والـخـرافـة
 
بهجت الغباري فرنسا  27 / 2 / 2008
===========
 
زمن البرد
 
 
إخترتكِ في زمن البكاء
 
والرياح شرقية
 
الفصل شتاء
 
ليل وجمر ورثاء
 
تموت عصافير الوداع
 
في الخفاء
 
كم هي بعيدة القرى البيضاء
 
في واحات الضياء
 
المنفى داء لا دواء
 
اختفت آخر قطعةٍ للقمر
 
في اوكار السماء
 
اخترتكِ في زمن حزين
 
لما لا تـأتين
 
إلي ياحبيبتي
 
من يمد لكِ
 
سلالم الدفء ومراكب الحنين
 
بهجت الغباري / فرنسا 27 / 12 / 2007
 
 
 
صـغـير الـهـوى
 
 
كيف ساشرح الآلآم وهي لاتقال
 
لم أعرف من قبل
 
أن الجمر أفتك من النار
 
وأن الحب أكثر تخريب من العشق
 
وأن البحـر أخطر الحرائـق
 
 صغير في الهوى انا
 
أعرف كتابة الكلمات
 
وقصائد الحب لم تكن إلا خيال
 
أصبحتُ بلحظة طفلاً يبحث عن صدرك
 
واصارع الشهوة
 
أفقد الذاكره في الكلام
 
في غيبوبة او منام
 
لم أعرف ابـداً
 
كيف أحرقت أشيائـي
 
كيف مزقت أجزائـي
 
وأضعت ردائـي
 
وأحببت اعدائـي
 
 الحب
حكم اعدام
 
هو اعلى مرتبة للإنسان
 
أنه  أخطر الأحزان
 
اليكِ عذابـي
 
قبل وبعد الطوفان
 
اليكِ حرائقـي
 
والغثيان
 
بهجت الغباري    1 / 12 / 2007
 
 
 
عـلـمـيـنـي
 
 
 
علميني  القرا ءة  والكتابـة
 
 
 
علميني  علوم  البلاغـة
 
 
 
علميني  الحضارة  والفصاحـة
 
 
 

 
 
 
الرقـاء   والوسامـة
 
 
 
المهابـة  والفخامـة
 
 
 

 
 
 
علميني  ... ألغاز  الطفولـة
 
 
 
أغاني الحزن ... وقصص الروجولـة
 
 
 
قصائد الهوى ... وملاحم الفحولـة
 
 
 
مآثر  الكبرياء  ...  والبطولـة
 
 
 
. . .
 
 
 
علمينـي
 
 
 
كيف  الجنة   للا مهـات
 
 
 
كيف  تصبح  الصحارى  غابات
 
 
 
كيف  أدور  حول  الأرض
 
 
 
مئات  المرات
 
 
 
كيف  أختصر  المسافات
 
 
 
أن  أعود  طفلاً  بلحظات
 
 
 

 
 
 
علميني  أحترام  النسـاء
 
 
 
كما  يفعل  الفـقـهـاء
 
 
 
دعيني أتثقف على يديك
 
 
 
كما يفعل العـظـمـاء
 
 
 
علمينـي
 
 
 
بهجت الغباري فرنسا ٢٠٠٧
تيريج عفرين 10 / 11 / 2007                                
 
 
 
 
فارس ترك حصانه ورحل
 
فارس آتى من بعيد
 
وفي يديه غابةٍ مكتظة بالألوان
 
كان وجهة
 
غربة
 
اتاني جرحاً
 
وغاب في صمت الرخام سرمداً
 
عد إلي مع الكلمات
 
قل كيف دخلت مدن السماء
 

 
سيبقى حزني أبديا
 
فارس أتى من بعيد
 
ذهب إلى أبعد سماء
 
يداك :  قصص للحزن والبنفسج
 
وجهكَ : عميق في الأرض
 
كالجذور
 
عالٍ في السماء
 
كالشمس
 
عيناكَ : عذوبة ينبوع
 
لونكَ : صاف كالسنابل
 
ظلّكَ : شفيف كالفجر
 
جمالكَ : ساحرٌ كالوقت
 
رياحكَ : دافئة كالعطور
 
أنت من نوع أخر
 
طالما غبت في أروِقَة الفناء
 
ترك لنا راغباً *
 
حارساً لزيتون
 
وهيفين : قمراً في شرفات إبين *
 
زرع عشقه
 
في رائحة الأرض
 
زهوراً ورياحين
 
أميرُ جاء مِن بوبات القلب
 
ترك حصانه ورحل
 
 
                                  بهجت الغباري  باريس  ١٩٩١   
تيريج عفرين 21 / 10 / 2007
إمـرأة حـبـلـى
 
 
 
الشـارع ضـيـق وعـتـيـق
 
 
 
اطفال  القهر غرباء
 
 
 
وراء  أسوار  العار
 
 
 
والقمع  الدامي
 
 
 
الوجوه غريبة
 
 
 
ورائحة النزوح غريبة
 
 
 
شارعٍ طويل
 
 
 
وفي أخره
 
 
 
خيمٍ شاحبة
 
 
 
امرأة تجلس
 
 
 
لوحدها
 
 
 
تنتظـر أخر قصـص
 
 
 
الحزن الأبيض
 
 
 
من  القمم   البيضاء
 
 
 
الأتية على سطوح
 
 
 
الخابور ودجلة
 
 
 
امرأة
 
 
 
لايهمها لون الدببة
 
 
 
في جبال البيرينة او الألب
 
 
 
لا يهمها بقايا كلمات الافتخار
 
 
 
في قصور الغباء
 
 
 
وعلـى موائـد السكـر الصـاخبـة
 
 
 
لايهمـها جـوائـز
 
 
 
سبـاقات الجمـال والخيـل
 
 
 
وبطـاقـة الاقـامـة الجبـريـة
 
 
 
إمـرأة لايهمـها
 
 
 
أصحـاب البـلادة
 
 
 
وقصـص القراصـنـة  الثورييـن
 
 
 
والأوراق المـارقـة سـراً
 
 
 
و مـهـارة الادبـاء
 
 
 
فـي مـدح الغـربـاء
 
 
 
وفوضى الشعراء
 
 
 
وأصحاب متقني العربدة
 
 
 
بل تنتظر رحمة
 
 
 
من فوق قبب الكنائس
 
 
 
والجوامع
 
 
 
امرأة
 
 
 
من مخيمات الضياع
 
 
 
ترى  كيف
 
 
 
لهـاث يقتـل لهـاث
 
 
 
ونزيـف  يفتـح  نزيـف
 
 
 
إمـرأة حـبـلـى
 
 
 
تـنـتـظـر
 
 
 
 طـفـلاً   بـاهـيـاً
 
 
 
لا ثـوراً  فرعونيـاً
 
 
 
او لـوحاً  رشيديـاً
 
 
 
تـنـتـظـر  طـفـلاً  ناعـمـاً
 
 
 
يحمـل بشائـر السـلام
 
 
 
والوئام
 
 
 
لكن قوائم الفرس
 
 
 
ماتزال تعجن الوحل
 
 
 
بهجت الغباري فرنسا ١٩٩١
 
تيريج عفرين 4 / 10 / 2007
مدن الضوضاء
 
 
 
مدن الضجيج
 
 
 
مدن التلوث
 
 
 
لاتعرف الضحك
 
 
 
ألونها تموت وتحيا بضجيج العجلات
 
 
 
ونحن الله يحينا
 
 
 
ويجلو بالضياء أعماقنا
 
 
 
كل صباح ومساء
 
 
 
كلما رقصنا ودبكنا
 
 
 
كلما غنينا
 
 
 
سيامند
 

 
أقمارنا شرقاً
 
ولدنا نثراً
 
نسكر حباً
 
نهتز طرباٌ
 
ننام حلماً
 
نعشقُ ارضاً
 
نحيا وطناً
 

 
نحن البسطاء
 
أحبنا الله هكذا
 

 
مدن الضوضاء
 
 
 
تبكي كل مساء
 

 
والشموس تقص لنا
 
 
 
ألاف الحكايا الملونة
 
 
 
كل شروق وغروب
 

 
باريس لاتهداء لاتنام
 
 
 
ولاتعرف أننا
 

 
من بلاد الحب والزيزفون
 
 
 
من مدن الشاي والليمون
 
 
 
من قرى الأصالة والزيتون
 

 
من  مزار  الحب  والريحان
 
 
 
من جزيرة  بوتان
 
 
 
من سهول آمد  وسفوح  باطمان
 
 
 
من  ظلال  قلعة  سمعان
 
 
 
من  جبال  زاخو  والوديان
 
 
 
من ساحات مهاباد وبحيرةِ وان
 
 
 
من واحات التاريخ
 
 
 
وفجرالزمان
 
 
 
من أرض رسل الرحمان
 
 
 
بهجت الغباري باريس ٢٠٠٧
 
تيريج عفرين 13 / 9 / 2007
 
 
 
منديل اُمي
 
 
 
أقطف لكِ
 
بعض الكلمات
 
من سلة اُمي
 
أبعثها لكِ فجراً
 
مع عربات الطين
 
اُلملم عنقودَكِ الضائع
 
في اعماق البحر
 
أتذكر طعم القهوةعلى شفتيكِ
 
كل صباح
 
كاس الماء يبحث عنكِ
 
في بللورهِ الصافي
 
في ظمآ الشفتين قبل الإرتشاف
 
……
 
يسقط سرب العصافير
 
في كلماتي
 
احتراماً لكِ
 
……
 
  لبست كلماتي ، لون البيادر
 
    تعطرت بلزيزفون
 
    إعلاناً للربيع
 
هذه هي قوافل السنين
 
  قوافي حلمي
 
  رائحة البيادر
 
   ماء البير
 
منديل اُمي الذي يمسح حزني
 
 ويخبئ عشقي
 
أعود من ظلمات الإغتراب
 
   وكابوس المنفى
 
   لأقطف لون الحروف " انكساراً "
 
   فوق أدراج الرياح
 
   مثل الزهور البرية
 
  " مثل رائحة اُمي "
 
 :أجمعها لك
 
 قصيدة يتيمه
 
   وأبقى لوحدي
 
   خلف المحيط
 
  ورائحة امي
 
 
 
بهجت الغباري فرنسا  ١٩٩٣
 
تيريج عفرين 22 / 8 / 2007
 
 
 
المهابادي  و دلبرين
 
دلبرين ابنة الفقر والقهر
 
المهابادي ابن التاريخ الممزق
 
دلبرين ورحلة الجنون مع القهر المهابادي
 
اما المهابادي يبحث عن بقايا قصص البطولة
 
التي مزقها الذئب والسلطان
 
أتئ  الليل عليهما من بعيد
 
دلبرين
 
نامت على وجهها يتكسر القمر.........بلا وسادة
 
سال قليل من اللعاب على خدها
 
وغابت بين الفؤوس وصفوف العسكر وبقايا الشحادين
 
تفرك بين الحين والحين اسنانها
 
لتغيب بين لون الليل....وشعلة الفانوس
 
المتهالك
 
وراحت جموع الخفر تبحث عن مائدة وهم خدم طيعين
 
في المكان تفوح رائحة الزريبه
 
البغلُ الهزيلُ يدكُّ الأرضَ بين الجدران الرطبة
 
وهناك قط يتيم يغمغم
 
نامت دلبرين بعمق
 
وهنا تمرُ أسرابُ من الغجر ليحملنَ عذابات
 
دلبرين نحو فضاء الراحة الموقتة
 
…..
 
المهابادي
 
يبقى  مشدودا على الوسادة لا يرحم راس دلبرين الممتدة نحو  الآفاق
 
التي غاب فيها
 
كل رجال السلطان وا طرابيشهم والنياشين
 
يتحرك القط ويلتوي اكثر على نفسه تاركا للمهابادي
 
صفوف  الجند  تصفق  للسيوف  التي  انحنت  من  أشعةِ  الشمس
 
أمامَ  هيكل  من  مرمر  فقد  قدميه  زحفً  من  جنون العَظمَه
 
البغل  لايريد  النوم  يعاود  الدك  من  جديد
 
  يشاركُ المهابدي رحلة الجنون  في أعماقِ
 
البعد الساكن
 
باب الزريبة  مثقوب منذ زمنٍ طويل تتسل  منه الريح
 
كآسياط  الوالي  ورجاله  الآقزام
 

 
يتماسكُ  الجميعُ  في  الزريبه  المآوى  الوحيد
 
المهابدي ، دلبرين ، القط اليتيم ، البغل الهزيل
 
حتى السطل المثقوب  الذي سُدَ بقليلٍ من
 
الصابون منذ زمنٍ بعيدٍ
 
….
 
المهابادي لايرحم ضلوعاً في صدره و ذراعه
 
وفي الأسفل أنه لا ينام
 
يحرك أصابعه  لبرم  شاربيه  التي عليها بقايا
 
زفرٍ او دبسٍ
 
يغمض عينيه  متلمسا شعر في أنفه لينتفها قبل
 
أن تفلت من أصابعه
 
التي فقدت خنجراً حيدرياً
 
وأحلام الصبا
 
يغفو في سراديب الموت.....القاتمة
 
تنقلب  علامات  وجهه  الى  قطعة  خشب  اهلكها
 
 فآس صاحب الراعيه  باتقان
 
تتناوب  الاحقاب على وجهه كجذع شجرة
 
اقتلعت منذ زمن ولى
 
أماعيناه .....أصبحت كمستنقع مياه كبريتيه
 
الشفتان تدلتْ كداليةٍ يابسة
 
….
 
الوجه متآ كل جائع
 
وهنا تتحرك  دلبرين......لشخير  المهابادي  القاتل
 
يتوقف عن غمغمتة الاعتيادية
 
فاقت الذبابة على ظهر البغل
 
هي في الاصل ذبابة حمار
 
عادالجميع الى النوم العميق في عمق الظلام
 
المجنون
 
…..
 
بدات خيوط النهار القادم بالالام
 
 خرج الفجر من ردائه قبل الأوان
 
على الضائعين في ديارالفقرالواسعه
 
باوامرالحاكم الذي فقد الرهان باحكام  السماء
 
البرد يلف كل مكان
 
تقترب الغيوم لتحضن البؤس
 
وتفرح الجميع لبعض الآوان
 
يهزالمهابادي رآسه ليبعد النوم
 
والكوابيس المتداخلة ببعضها
 
مهلهلا بصوت خشنٍ وكلامٍ مبغم
 
ليعلن قدوم النهارالقديم من جديد
 
يترك  القط  مكانه الدافئ
 
لأشباح الفئران التي ستذهب الى النوم
 
 ترد دلبرين غاضبةٍ على هلهلة المهابادي
 
الفظة بحركة  من راسها
 
مُرددَةً  اللعنه....اللعنه
 
خلف الزريبة  يذهب المهابادي لقضاء
 
حاجتة بلا مبالاة
 
وهو ينظر إلى قطعان الغيوم العالقة بظهر الجبل
 
كم  تمنى لو تعلق بها وذاب
 
دلبرين  تردد عبارات حظها المشؤوم
 
ولون دمها الأسود وخشونة الزمن الذي
 
يرافقها منذ ولادتها
 
 يخيم  صمت.........صمت على المكان
 
يغيب  الجميع  في  وضح  النهار بلا جديد
 
سوى خفر يلمعون أحذيتهم وسيوفهم القديمة
 
ويأكلون من بقايا موائد الوالي بالأمرالذي
 
ادعى العدل والحق
 
أما المحراث ، الفانوس، والسطل مازالت
 
قديمة
 
الربيع مر دون أفراح
 
القمح  يبدو  صلبا  من جديد
 
دلبرين تذكر للزهرة الصغيرة
 
ظلم الوالي والحاشية
 
ورماح القهر ماتزال محنية
 
للسلطان القديم والجديد
 
هل ستذوب يوما من أشعة الشمس
 
رحلة قصيرة في حياةٍ كتب الزمان أقدارها
 
بعد زوال الكثير من امثال وأجيال
 
المهابادي ، ودلبرين
 
بهجت الغباري    ١٩٩٦  باريس
31 / 7 / 2007 تيريج عفرين
 
 
رحلة  في الآعماق  
 
اتذكر  ........منها .....بعض  الاشياء   
 
اتذكر  ان  النهار .... رحل   من  حولي 
 
واخذ  معه  زرقة   السماء 
 
…….
 
الليل  حملني  من  اطرافي 
 
وغاب  بي   الى  المجهول   
 
دون  عناء
 
كان  كل  هذا  في   أول   المساء
 
………
 
تاه   بي  الليل  وانا   في  نفس  المكان 
 
وفي  غفلة   رماني
 
فوق  تخوم   البيادر  ..........الحزينه 
 
بداء  الخوف   يتقاذفني
 
في  رحلة   الظلام  الصامت
 
وحدي  أنتظر   الأقمار   التي  لا  تنام
 
انتظرتك    طويلا   
 
…………
 
تاه  مني   كل  شي
 
سافرت   في  اعماقي
 
 وفجآة
 
……………..
 
رآيتك   جالست   على  وسائد  من  حرير
 
……………
 
تسافرين  سراً   جزر   اليابان
 
………… 
 
تقطفين  أزهار  الرمان
 
……………
 
تمشين  حافية  القدمان
 
………….
 
تضحكين  للشعراء  في  مصر  ولبنان 
 
………….
 
ترقصين  كالحوريه  بين  النار  والدخان
 
…………….
 
تتمايلين  كالنسمات  بين  الريحان 
 
…………….
 
تتجملين  كا بلقيس نفرتيتي  عائشه  خان
 
……………….
 
تتزينين  كملكات  روما  واليونان
 
…………..
 
تغنين  الجمال   من  اطراف  المغرب   الى  شرق  طهران
 
…………..
 
تكتبين  القصائد على  سطح   الماء  بالعيدان
 
…………….
 
ترسمين   النقوش  البيضاء  فوق  رمال  الخلجان
 
…………
 
تتآملين  التاريخ   كان  ياما  كان 
 
.....................
 
  لم  أتذكر   بعد   ماذا 
 
لأن  أحدهم   أيقظني  
 
من  رحلة  في  أعماقي
 
بهجت   الغباري   ٢/١/٢٠٠١
 

 
 
 
بحور بسيطة
 
زنبقة  السماء
 
سوسنة المساء
 

 
من  رخام التماثيل
 
من ارجوحة الروح ومضة
 
،من هفوات الحياة المتتالية
 
بحور بسيطة
 
وإنتظار نضوج الكلمات الصغيرة
 
ندىً للربيع
 

 
السنونو القادم
 
من الجزر الصغيرة
 
...بحور بسيطة
 
أيها العالم الصغير
 
من لايبحث عن النساء
 
...في حرير الليل
 
...وورق الياسمين
 
...في رائحة ألآراجيل
 
...في كاس الماء
 
...في مرايا الينابيع
 
...اما البحور البعيدة
 
...رسائل حب  قديمة
 
...كأنشودة لم تكتمل
 
في مدن تصبح فيها الأجراس ...كنائس
 
والمآذن صلوات
 
والحب إكليل من الورود
 
تذبل في المشربيات
 
او يحنطها النسيان
 
،أيها البحر البسيط
 
...لنا أحلام
 
….وننسى الكثير
 
ذلكَ مايجعل الأفاق
 
...فلسفة لاتنتهي من العشق
 
بهجت الغباري فرنسا ١٩٩٢
 
 
 
ليلون الجبل
 
ليلون
 
أية كؤوس أسقيك
 
….
 
أنغاماً
 
من حنين وأنين
 
….
 
عطراً من ماء عفرين
 
وزيتوناً ازرق
 
من كروم السنين
 
لكَ بصمات
 
في أحجار الربيع
 
مهما كان الغبار
 
….
 
ليلون
 
غربي الهواء
 
والأمطار
 
….
 
لكَ في ماضينا
 
شموع الوقار
 
بهجت الغباري عفرين 1985
طباعةأرسل لصديق

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

إسمك :
المدينة :
عنوان التعليق :
التعليق :


 
شخصيات » الفنانون المبدعون » الفنان بهجت الغباري

http://www.tirejafrin.com/index.php?page=category&category_id=204&lang=ar&lang=ar