تيريج عفرين

مثلما الطبيعة حبتنا مفاتنها وكثيراً من كنوزها ، فإن الإنسان وما مُيِّزَ بهِ عن سائر الكائنات من نعمة البصر والبصيرة ، غالباً ما تدفعه نفسه لرفد الحياة بعطاءات ، أيما جمالية تسبغه على الكون .

عفرين ، تلك المدينة الرائعة ، الوادعة ، المتربعة على سفحٍ جبليٍّ يطل على سهولٍ خصيبة ، معطاء ، لم تتفرد بجمال طبيعتها وعليلِ نسائمها وطيب معشر سكانها فقط ، إنما الإبداع قد غزا قلوب جمهرة من أبنائها ، فوجدنا من بينهم الفنان والأديب والعلاّمة . أثمر إبداع أهلها .... حقول سوسنٍ وأزاهير حب وعناقيد من الفرح .

من ثنايا المدينة وفي إحدى ردهاتها ، ينتصب الفنان التشكيلي ( محمود بكر ـ رو زور ) مارداً ينثر البسمة على جباه العذارى ، يطبعُ قبلته على القلوب الكسيرة ، فيمنحها الأمل بغدٍ  كله فرح وبهجة ، محمود بكر في روعة لوحاته وجمالية منحوتاته ، إنما يحقق ذواتنا الشتيتة ، يضيء لنا دروبنا فيجعلنا وبحقٍّ أناساً نستحقُّ العيش ، مادمنا نمتلك القدرة على البذل والمنح وتلوين الحياة الإنسانية بكل ألوان الحبور والمسرة .

الفنان محمود بكر من مواليد ناحية ( ميدا نكي ـ  1974 ) ، امتلك موهبة الرسم والنحت فأجادهما أيما إجادة ، بدأ الرسمَ بالرصاص وانتقل من ثمَّ ليرسم بالألوان البلاستيكية ، لكن هواية النحت ظلت تراوده فاندفع إلى معانقة الحجارة والصخور ليجعل منها آيات من الجمال والروعة . شارك محمود بكر في معا رض عديدة من أهمها :

  1. معرض في صالة تشرين عام 2000.
  2. معرض في المركز الثقافي بعفرين عام 2000.
  3. معرض جماعي    عام 2006 .

يطمح محمود بكر للمشاركة في المعرض الدولية . ولكي يكسب لقمة عيشه ، فإنه يعمل اليوم في عفرين ، في أعمال الديكور ( تجميل الجدران وأسقف البيوت ومداخلها ) .

في سياق اهتماماته بالإبداع والمبدعين، فإن موقع تيريج عفرين وباسم زوار الموقع ـ وعلى أطباقَ من فضة ـ يقدم حبه لفناننا الموهوب ، يهنئه على إبداعاته التي من خلالها تبدو رغبته الكبيرة ، في أًن يرقى  بالإنسان في عفرين ملوناً مسلكه وخلقه بضروب من التمدن والحضارية .

 أنبِلْ بِمَنْ يُسَخِّرُ النفس خدمة ً  للإنسانية ، ولا حبذا الهوان والتواكلُ والكسل.

من بعض أعمال الفنان محمود بكر :

-----------------------------------

 من أعماله

  

جميع الحقوق محفوظة لموقع تيريج عفرين 2022