تيريج عفرين

الشهداءُ يَبْنُونَ المَجْدَ والعِزَّةَ لِلأَحْيَاءِ مِنْ أمَّتِهـِمْ . هكذا قانون الحَيَاةِ .

مادامَتْ نوازع الخير والشرِّ تتفاعل في الإنسان ، والإنسانُ غالبٌ أو مغلوبٌ حسب سطوة دافِعةٍ من تلكمُ الدوافع .

ومنه ؛ كان التاريخ البشريُّ حافِلاً بفِئـَةٍ قويةٍ وأكثر ، أو دَوْلةٍ مع أخرى ، تحَكَّمَ فيهم هَوَسُ الأنانيَّةِ والاسْتِعْلائِيَّةِ وحُبِّ الذاتِ .. فاندفعوا بما ملكوا مِنْ قوَّةٍ ، وما لـَذ َّ أذواقهم مِنْ لـَبُوس المُصطلحات البَرَّاقةِ ، ومِنْ فنـُون المَكْرِ والخديعةِ .. يحتلون أرضاً بعد أرضٍ ، وما عليها من شعبٍ بعد شعبٍ، يتلمَّظون أطماعهم ، ويُتخِمُونَ مَصَالِحَهُمْ ؛ يَبْنونَ مَجْدَهُمْ على جماجم الجماهير من الضعفاء ، يَبْتزُّونَ إنسانيتهم وثـَرَوَاتِهم .. لإقَامةِ عِزِّهِمْ على ذلِّ الآخرين وشَقائهم ..

فأيُّ قيمةٍ للمجتمعات الإنسانية .. بعد هَـدْر كرامَتِهَا ، وسَلـْبِ حقوقهَا ، واسْتِئْصَال مُقوِّماتِ حَيَـاتها .. بامْتِصَاصِ الخيراتِ ، وانتهاك الحُرُمات ، وقـَهْر الحُرِّيَّـاتِ !!..

وبالمقابل ؛ احتفلَ التاريخ بثورات المَحْرومين ، ومقاوَمَاتِ المُسْتَعْبَدين في الأرض .. اِسْـتبْسَلوا في ساحات الوغى ضِدَّ المُسْتبدِّين الطغاة .. يستعيدون منهم الحُقوقَ المنهوبَة ، والحرِّيَّة المأسورة ، والكرامة المسلوبة .. فكانت دماءُ الضَّحَايا لـَوَاقحَ مَجْدِهِمْ وبَهَاءَ عِزِّهِمْ .. فاقرؤوا التاريخ ؛ لِتَرَوْا .. كيف طمَرَتْ صفحاتُ الفِداء والبطولة اللـَّوْحَاتِ الممقوتة الداكنة ، وكيفَ انسَلخَتْ لـَيَالِي الجبابرة من نهار المُسْتضعَفِين ..

وكأنما لسانُ حال التاريخ يقولُ : أيُّهَا الإنسانُ ؛ لا تسْتكِنَّ لِرياح الظـُّلم ؛ فاصنعْ من جَسَد الفِداء ودماء الشهداء مراوحَ الإبداع لِلطاقة .. الطاقة التي تجلب كرامة الحياة المفقودة .

ولقد حفظت أمتنا " في قديمها وحديثها " دَرْسَ التاريخ جيدًا .. فانتهجَتْ البسالة

 دُرُوعًا كسَّرَتْ صلابَتـُهَا نِصَالَ الطامعين ، وأغرقتْ دماءُ شهدائها جحافلَ الظالمين على مَرِّ التاريخ .. وما رَعيلُ الأمس عنا ببعيد ؛ في نكبة عام 1967 وما بعدها في حرب تشرين عام 1973.

وإلـَيْكُمُوهَا نُبْذةً من أبناء عفرين .. فجَّرَتْهُمُ اللحمة الوطنية ، وروح التآخي ؛ فقدَّمُوا أرواحهم فداءَ الكرامة .. وِتحرير الجولان من الغاصبين . آملين تزويد الموقع ممن يتوفر لديه الصور أو الأسماء التي لم تنشر بعد على البريد الالكتروني للموقع tirej@scs-net.org

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع تيريج عفرين 2020